ابحثي عن سر جمالك في بشرتك

Discover the secret of your beauty in your skin
ابحثي عن سر جمالك في بشرتك

 سر جمالك في بشرتك

يقال إن البشرة تتغذي وتأكل وتشرب مثلها في ذلك مثل الفم تماماً وهذا كلام حقيقي، ولكنه علم اما طبياً فان العناية بالبشرة تستلزم طرق وأساليب معينة خاصة.

إذا ما كانت البشرة يشوبها بعض العيوب وتحتاج إلى عناية وعلاج معينين، ومن هنا نشأت الحاجة إلى التوصل إلى موارد خارجية تعمل على تغذية وتنشيط البشرة غير تلك الموجودة بداخل الجسم.

والعناية بالبشرة داخليا تعني قيام كل عضو من أعضاء الجسم بأداء وظائفه بانتظام حتى يستفيد الجسم بالأغذية التي يتناولها الانسان مثل عمليات الهضم والتمثيل الغذائي.

العناية بالبشرة من الخارج

اما العناية بالبشرة خارجيا فإنها لا تنفي أهمية العناية الداخلية او ان تكون بديلاً لها، ولكن الهدف الرئيسي منها هو عملية اكمال للوظائف الداخلية خاصة في حالة البشرة التي تفقد حيويتها مبكراً.

 نتيجة لنقص عنصر غذائي معين كالبروتين مثلاً أو لعدم قدرة الخلايا على امتصاص هذه المواد او لخلل معين في الغدد أو في إفرازات العرق، وتغذية البشرة خارجياً تعتبر مهمة.

 لأنها تعالج الاضرار التي تنتج عن فعل المؤثرات الخارجية كالأضواء ودرجة الحرارة والرطوبة وما إلى ذلك والتي تكون لها تأثير واضح على البشرة فتعوق نموها الطبيعي وتسبب نوعاً من الشيخوخة المبكرة للبشرة أو للجلد عموماً، ويلاحظ أن أكثر المناطق تأثراً بهذه العوامل المناطق المكشوفة من الجسم والهامة في نفس الوقت ذاته.

 كالوجه والرقبة والذراعين واليدين، ويعتبر الماء من أول العوامل الهامة والمغذية للبشرة خاصة في حالة البشرة الجافة لأنه يرطبها ويعيد إليها حيويتها.

الحاجة إلى المواد المغذية والمعالجة

استعمال مواد لتغذية البشرة
استعمال مواد مغذية للبشرة

العوامل الرئيسية التي تستدعي استعمال مواد لتغذية البشرة

الأسباب أو الحالات التي تستدعي استعمال مواد لتغذية البشرة والعناية بها ترجع إلى ثلاثة عوامل رئيسية: 

  • العامل الأول: درجة تشرب البشرة للمادة ومدي تخلل هذه المادة في الجلد.
  • العامل الثاني: مدي تفاعله مع انسجة الجلد.
  • العامل الثالث: الفائدة والنتائج التي يمكن التوصل إليها عن طريق ذلك.

تغذية للبشرة

وقد كانت ومازالت الزيوت والدهون أفضل الأصناف في تغذية البشرة، ومن المواد التي أسهمت اسهاماً حقيقياً وادت إلى نتائج فعالة في مجال تغذية البشرة تلك المواد التي يدخل في تركيبها البروتين.

أي تلك التي تمد الجلد بما يحتاجه من بروتين للمحافظة عليه وعلى حيويته وهي مواد مصنعة بطرق كيمائية طبية وكذلك المواد التي يدخل في تركيبها الفوسفات.

وتوازن البروتين في الجسم عامل أساسي للمحافظة على نضرة جميع أجزاء الجسم عامة والبشرة خاصة ولتكوين الأنسجة اما المواد المحركة للخلايا والمنشطة لها.

 فهي مواد مغذية للبشرة تكون ممزوجة بمستحضرات التجميل لذلك فهي مؤثرة وفعالة ولكن يمكن اعتبارها أقل أهمية من المواد العادية والمعروفة والتي تعمل على تغذية البشرة وعلاجها في نفس الوقت.

عوامل مساعدة للعناية بالبشرة

يجب أن تصاحب العناية بالبشرة عن طرق التغذية عوامل آخري مساعدة ومفيدة وذات نتائج طيبة مثل: التدليك والعلاج بالكهرباء سواء بالجلسات أو العلاج الموضعي والأشعة تحت الحمراء.

نظام تغذية البشرة

إن كيمياء الطب حققت هذه السنوات تطوراً ملحوظا في تحضر مجموعة من المواد المغذية للبشرة والتي يمكن ان يتشربها الجلد عن طريق الاستعمال الظاهري والتي لها علاقة بتكوين الأنسجة الجلدية.

 وفي الوقت ذاته مواد نافعة وخالية من أي ضرر بجانب ذلك فان المواد المصنعة ترتبط وتتناسب مع الأغذية التي يتناولها الانسان وتتكامل معه.

 أي تكمل حاجة كل نوع من الجلد والجدير بالذكر ان الدراسات المستمرة للتوصل إلى أفضل الطرق لتغذية البشرة في اطراد مستمر وسريع وتمثل واحداً من اهم وانشط معالم التجميل الحديث.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-